موسوعة الادب العربي في خوزستان

TPL_KH_LANG_KH_MOBILE_DESKTOP TPL_KH_LANG_KH_MOBILE_REGISTER TPL_KH_LANG_KH_MOBILE_LOGIN

علماء خوزستان

نبذة عن حياة الشيخ محمد الکرمي الخفاجي

العلامة الشيخ محمد الكرميآية الله العظمى الشیخ محمد الکرمي الخفاجي الحويزي نجل آية الله العلامة الشيخ محمدطه بن الشيخ نصرالله، کان عالما فاضلا مرجعا مفسرا و  اديبا بليغا من مفاخر خوزستان و علمائها الأفاضل، و أدبائها الکبار، ولد عام ۱۳۴۰ هـ.ق في النجف الأشرف، و والدته هي المخدرة بنت العالم الجليل المقدس حجة الاسلام الشيخ ابوالقاسم خلف المرجع آية الله الشيخ حسن المامقاني. دخل الحوزة العلمية في النجف الأشرف و أکمل مشواره العلمي في قم المقدسة و أنتقل الى خوزستان بعد ما توفي والده. أسس حوزة علمية في الأهواز تخرج منها علماء أعلام. ألف کتبا کثيرة في الأدب و الفقه و الأصول و الأخلاق و التاريخ. نظم شعر کثير منه القصيدة التي عارض فيها ايليا أبو ماضي. تغمده الله برحمته و هو في الواحد و الثمانين من عمره الشريف في ليلة الأربعاء الخامسة و العشرين من ذي العقدة ۱۴۲۳هـ.ق على أثر عارضة قلبية. للمزيد إنقر على التفاصيل:

نبذة عن حياة الشيخ محمد الکرمي الخفاجي

هو العلامة والبحاثه الفهّام عمدة العلماء الاعلام وقدوة الفضلاء الکرام الحاج الشيخ محمد بن العلامة الورع الشيخ محمد طه بن العلامة الکبير الشيخ نصر الله بن الحسين بن الشيخ نصر الله بن الشيخ عباس بن الشيخ محمد بن الشيخ عبد الله بن کرم الله بن الشیخ محمد حسن بن الشیخ حبیب بن الشیخ فرج الله بن شیخ محمد بن الشیخ درویش بن الشیخ محمد بن الشیخ حسین بن الشیخ جمال الدین بن الشیخ اکبر الخفاجي الحويزي الکرمي. آية الله العظمى الکرمي هو واحد من العلماء الاجلاّء الذين جمعوا بين العلم و الادب و محاسن الاخلاق و النسب، و هو سبط آية الله الحاج الشيخ ابوالقاسم المامقاني. و أيضاً سهر المرحوم آية الله الحاج السيد عباس البرقعي القمي، و عديل آية الله العظمى المرعشي(قدس) النجفي والمرحوم آية الله الحاج الشيخ فاضل الموحدي اللنکراني فهو من مفاخر خوزستان المعاصرين.

ولادته:

ولد عام ۱۳۴۰ هـ.ق في النجف الاشرف، و والدته هي المخدرة بنت العالم الجليل المقدس حجة الاسلام الشيخ ابوالقاسم خلف المرجع الشهیر و فقيه عصره آية الله الشيخ حسن المامقاني صاحب المؤلفات الکثيرة توفیت و هو ابن خمس سنین توفی جده الشیخ نصرالله طاب ثراه سنة ۱۳۴۶ هـ.ق و اضطر والده على ان يترک النجف الاشرف و يسکن في ديار الحويزة.

دراسته:

بدأ درسه من نعومة أضفاره في النجف الاشرف، فی المدرسة العلوية الايرانية و بعد نجاحه فی صف الرابع توجه الى الحويزة لزيارة والده و بقى معه ما یقارب سنة و اشترک في مدرسة ابتدائية و لکن لم يستفد منها شيئا و عند ذلک فکر بالانصراف عن الاستمرار في المدارس الحکومية و الانضمام الى صفوة الروحيين و سلوک طريق آبائه في کسب العلوم الدينية و هاجر الى النجف الاشرف و شرع یقرأ في الدروس الحوزوية وتلقى دروسه في السطوح من صرف و نحو و منطق و معاني و البيان و السطوح العالية من فقه و اصول و کلام و فلسفة، عند أساتذة زمانه المعروفين. و بعد ذلک هاجر الى قم سنة ۱۳۶۱ هجري قمري، اثناء الحرب العالمية الثانية حين تصرف الحلفاء العراق و دخلوا ايران من شمالها و جنوبها، و ذلک لاسباب تشغله من اکمال مشاوره العلمی کالمجاملات الحاکمة على الناس فی النجف الاشرف و هدف الاستقرار في مدينة قم المقدسة للانقطاع الى التحصيل و الانزواء و العزلة عن کل شيء عدا تهذيب نفسه و تأديبها و حضر درس العلامة المرحوم الجليل آية الله الحجة الکوهکمري حتى آخر عمره من فقه و اصول . و أيضاً حضر لمدة خمس سنين درس آية الله العظمى البروجردي. حصل على غرفة في المدرسة الفيضية التي هي من اهم المدارس في قم المقدسة و اعظمها و اوسعها، و وزاره کل من سماحة المرحوم السيد صدر الدين الصدر و المرحوم الحجة الکوهکمري و بقية اعلام الحوزة الذين عرفوه من طريق نسبه و کانت لهم سابقة بالنجف الاشرف و اخذ يواصل مسيرته الدراسية في قم المقدسة حتى نال درجة الاجتهاد و حصل على الاجازات الکبيرة من المراجع العظام و العلماء الابرار فلقد استفاد من فيوضاتهم فقها و اصولا. و بقي قرابة ۲۸ سنة بها يستغل الفرص للکتابة او قرض الشعر الذي يستهدفه لبعض المقاصد الروحية اضطر بعد ذلک الى الذهاب الحويزة لبعض اضطرابات وقعت في المدينة و حتى في الزراعة التي کانوا منها يعيشون فتحولت اليه المسئولية بعد ما توفي والده سنة ۱۳۸۸ هـ.ق في الخامس من محرم الحرام. فکان يقضي من کل سنة ستة اشهر في تلک الاماکن ليعالج بها مسئوليته الاقتصادية و الدينية و في الستة الثانية يلقي نفسه وسط کتبه و کتاباته يسهر الليالي في المطالعة و الکتابة و النهار بالتدريس و تعديل و تصحيح اوراقه التي يحاول طبعها و تصحيح ما يرتبه المرتبون و الاشراف التام على انجاز المطبوع الذي تعمله مطابع قم المقدسة. و کان ارتباطه بغيرها من المدن قليلا حتى بالنجف الاشرف التي قاطعها بالمرّة و مع ذلک فقد أحيا من تراثه دوراتاً حافلةً و سلاسل کاملة من انواع العلوم العقلية و النقلية. إضافةً إلى دراسته کان يمارس التدريس في مدينة قم حيث کانت له طريقة خاصة في التدريس في الاصول و الفقه و التفسير و جميع العلوم.

و في سنة ۱۳۶۳هـ.ق اختلت صحته و نصحه الاطباء بمغادرة قم المقدسة لبعض المصائف الحسنة المناخ و عرض عليه بعض اصحابه اليزديين الى الذهاب لمدينة يزد لحسن هوائها و عذوبة ماؤها و قلّة دخول الاجانب اليها مضافا الى بساطة المعيشة فيها و ايمان اهلها و حبهم لاهل العلم و الدين فقصد الرحيل من قم المقدسة الى يزد فمکث فيها اياما قلائل ثم غادرها الى المصيف المعين فوجد جوّا لطيفا و اناسا طيبون و بمجرد وصوله الى ذلک المکان المشار اليه طلب منه اهله الصلاة بهم جماعة و تشکيل جلسة وعظ تنعقد بعد الصلاة کل ليلة.

ثم نوى ان يرجع الى وطنه الاهواز و ان يتخذ فيه خطة الوعظ في المناسبات و سعى بمثابرته و اجهاد قواه استطاع على رفع بعض السنن العشائرية البالية و الکثير من العامية الحاکمة عليهم. واصل الوعظ و الارشاد في کل ليلة عقب صلاة المغرب و العشاء طول سنين فکانت تفد الى جلساته جمع کثير من بعد المسافات لاستماع خطبه الواعية. اسس مدرسة علمية في الاهواز و يقيم فيها مجالس التدريس صباحا و مساء و کان يحضر دورسه جمع من طلاب خوزستان و قد تخرج من هذه المدرسة الکثير من العلماء و المفکرين الدينين.

أساتذته:

۱- المرحوم العلامة آية الله الکوهکمري.

۲- آية الله الصدر .

۳- آية الله الخوانساري.

۴- آية الله العظمى البروجردي.

اجازاته العلمیة:

۱- اجازة السيد الحجة الکوهکمري.(ره)

۲- اجازة السيد محمد هادي الميلاني(ره)

۳- اجازة آية الله العظمى محسن الحکيم(ره)

۴- اجازة آية الله العظمى السيد ابوالقاسم الخوئي(ره)

۵- اجازة العلامة آية الله عبدالهادي الشيرازي(ره)

۶- اجازة آية الله العظمى الشيخ محمدرضا آل ياسين(ره)

مؤلفاته:

۱- الحياة الروحية

۲- التقريب الى الحواشي والتهذيب

۳- الوشاح على الشرح المختصر لتلخيص المفتاح في ۳ مجلدات.

۴- نتائج الفکر فی شرح الباب الحادي عشر ۴ مجلدات.

۵- طريق الوصول إلى کفاية الاصول ۴ مجلدات.

۶- بحوث وآراء مجلدين.

۷- التحفة المحمدية فی کلیات المسائل النحوية.

۸- التفسير لکتاب الله المنیر.

۹- بحوث ایام الجمعة.

۱۰- لیالي شهر رمضان.

۱۱- ايام شهر رمضان.

۱۲- قصص الانبياء.

۱۳- الهداية. في الاصول

۱۴- القول المسدد في اصول محمد (في الاصول)

۱۵- جواب السائل عن محتوى الرسائل.

۱۶- تخليص الدروس الشرعية في فقه الامامية.

۱۷- اتحاف الطالب في حل عقد المکاسب.

۱۸- القول الجامع في التحرير فروع الشرائع.

۱۹- الفضائل و الرذائل.

۲۰- اصول الدين الاسلامي.

۲۱- حل الطلاسم من شرح الالفية لابن الناظم.

۲۲- احسن الاثر في شرح الباب الحادي عشر.

۲۳- علي في مسيرة الاحداث.

۲۴- حقائق و رقائق

۲۵- ابو الاحرار الحسين بن علي عليهما السلام.

۲۶- في احداث الطف.

أعماله :

منذ حل في الاهواز سنة ۱۳۷۷هـ.ق وجد من الوظيفة وراء النشاط الذي بذله في سير الدراسة و المدرسة والوعظ و الارشاد و الکتابة و التأليف و القيام بواجب الضعفاء درهما و قدما ان يتوجه الى تشيد ما يکون رصيدا للتبليغ الديني في القرى و في المدن الصغيرة و الامکان الشاغرة من هذا الرصيد في الاهواز نفسها، فشرع يشجع محالّ الاهواز الفاقدة للمساجد و الحسينيات بتأسيس ذلک و ساهم في الکثير منها مساهمة قوية و بنى بشخصه مدرسته بمسجد الفخم في قلب البلد و مسجد النبي صلي عليه واله في منطقة اخر اسفالت و اما المدن الصغيرة کالشوش فقد اعان فيه على بناء مسجد واسع کما اعان على بناء مساجد کثيرة في اطراف الشوش و في اطراف الخفاجية (سوسنکرد)في قرى متعددة و في الحويزة احيا اربعة مساجد و حسينية و في البستان و اطرافه اعان على تشيد مساجد لها قيمتها و في اطراف الاهواز و اماکن کثيرة اخرى. و بنى مستشفى کبیر ، فی الاهواز ممّا جعلها ملجأً للفقراء والمحتاجين، وقد أوصى بأنتقالها بعد وفاته لسماحة آية الله الخامنئي حفظه الله لادارة اموره.

شاعریته:

العلامة الکرمي کان استاد فقيه و عالم فاضل و شاعر اديب الذي تدرب على درس مشاعره و تطهير نفسه و الابتعاد عن الادناس و الرذائل و تحلى بنفائس الفضائل و عميم الفواضل و راح يعرف الله الذي قام الوجدان الصريح على علو شأنه و عظم سلطانه استطاع في جوار علمه الذي حصل عليه بتعب و اجتهاد و غربة ان يصبح شاعر کبير و اديب بارع حيث تتجلى عقائده بشعره و اتخذ الشعر دفاعا عن دين نبييه صلى الله عليه و اله و اهل بيته الکرام سلام الله عليهم . کان يمزج عواطفه الوزينة و شعوره الواقد بالفاظه السهلة الجزلة و باغراضه العالية و مقاصده السامية . فهو ان شبّبّ او تغزل فله من وراء الخلابة و خواطره الجذابة اهداف روحية و اغراض روحانيية و و سال بنفسه في وادي و اخذ بفسه خطة العالم الرباني و الفاضل الروحاني و الحساس المتذوق و اللهي المتدين و لم يتخذ نهج من تقدمه او عاصره من اصحاب القريحة و ابطال الشعر بل اتخذ الشعر الهادفا وسيلة عروج للسماء بذوقه و منهجه حتى يثبت بان الشعر له درجة عالية سامية ان تهذّب قائله. کان الشيخ متنوع الثقافة و کان موسوعيا في العلوم الاسلامية، ثمّ انه کان شاعرا و اديبا و خطيبا مفوّها ايضا ، فاثّر کل ذلک في نثره، فجاء عصريّا خاليا من السجع و المحسنات البديعية ، تميزّ بجزالة الالفاظ و الدقة في التعبير، فصيحا في مفرداته ، بليغا في عباراته و جمله.

من شعره:

نظم العلامة الکرمي رحمة الله عليه قصيدة باسم المقصورة عارض فيها مقصورة ابن دريد و هو محمد بن الحسن بن دريد الازدي (۲۲۳-۳۲۱) قال مقصورته في مدح الامير ابا العباس اسماعيل بن عبدالله من اولاد بهرام جور الذي کان حاکم نيسابور لکن العلامة افعم مقصورته بالتفاهيم العالية الحقائق الثمينة و جمع فيها قواصي المعاني من مباحث النبوة و الامامة و المناظرات القيمة في حلل من الالفاظ الزاهية و معان من الشعر عالية.

هل علمت ذات اللمى ان الهوى**** اذکى باحشائي تباريح الجوى

و هل درى العشاق اني دونهم**** معذب اليقظة فيها و الکرى

اقطع ساعات الضحى مولّهاً****و في الدجى احصي کواکب الدجى

من تعتلق الحاظه سرح الضبا****لابد ان تنوشه فيها الظبى

مر الهوى و لو حلا لاحشدت****لورده اغلب افراد الورى

فسل بقيس بن ذريح هل رأى****في حب لبنى راحة من العنا

ضاق لها ذرعا بدنياه و قد ****ذانت له الدنيا بموفور الغنا

فلم يسعه الدهر يوما واحدا ****يدرک فيه منية من المنى

وسل جميلا هل خلت ايامه****من الرزيا في بثنين و الاذى

فلم يزل مخاطرا في حبها ****من فتک اهليها و آفات السرى

مشرعة الحب تهون موردا****لکن في مصدرها سفک الدما

کم وزعّ الاحباب في ساحاتها****تحدو بهم ارواحهم الى الفنا

ماهي غاية الانسان في الحياة و کيف مشي لها الاحرار

و العمر اغلى جوهر فضلة****به نزج في ميادين الشقا

شوارع الحق غدت لاحبة**** فلم اعرناها قصيرات الخطى

و قد دوت افاقنا بدعوة**** بها الهداة شرحوا نهج الهدى

و کم رسول جاءنا مبلغا**** يزيد لطفا کلما زدنا ابا

قد نزعت منه انانيّاته**** فلا ترى من انت فيه او انا

ليس له من هدف يجري له**** الا الهدى نفرغ عنه و التقى

قد طهُرَت اخلاقه حتى انجلى**** ما بيننا اطهر من ماء السماء

اذاب کل شخصه في ربه**** و عاف کل حظه ما الدنى

و هکذا الاحرار لا همّ لهم**** من الحياة غير تشييد العلا

انعم بآل الله حين حکمّوا **** برامج الدين بعقل و نهى

قد طاولوا الاجيال في ثباتهم**** و صاولوا الدنيا ففلوها شبا

فکم احاطوا ملکا عن عرشه **** بعزمهم لا بالظبا و لا القنا

شيدوها سننا مرضية**** عنت لها کل النفوس و القوى

لم يبعثوها عن هوى انفسهم**** و لم يکن نطقهم عن الهوى

و لم يسوسوا الناس عن خواطر****يبعدها الغيظ و يدنها الرضا

فليت هذا الخلق لم يترک لهم**** محجة ساروا بها الا اقنفى

لابدع فالدعاة لما اخلصوا**** في سيرهم صار لنا خير الجنى

قا افصح التاريخ عن نشأتهم**** فکالهم کما أتوا خير الجزا

الانبياء و الرسل العظام

بلّغ نوح و تلاه صالح **** و هودا للهدى دعا حيبن دعا

و جاء ابراهيم في برهانه **** ففل فيه کل افک يفترى

و حطم الالحاد موسى بيد****بيضاء ما عززها غير عصا

و جاء عيسى بالهدى مبشرا**** حتى توفاه الاله و اجتبى

و احتشدت دعوتهم في احمد****فکان فيها المبتدا و المنتهى

اطلع منه الله اهدى مرشد****الى الهدى و منتقذ من العمى

و ختم مقصورته بهذه الابيات:

و هاکها مقصورة في نعتهم**** تستوقف السمع اذا السمع وعى

جمّت معانيها و قلّ لفظها**** و عبّ روضها عبيرا و ذکى

تأرج مسکا و تفوح عنبر ا ****تبهج من يستافها من الشذا

يرتادهامن يوسع الشعرهوى****قد طالب مرعاها ومن بهج رعى

ما ابن دريد مثل جاليها ولا****ما شاد من مقصوره و ذي سوا

قد قالها فيي آل ميکال و ما****قد قلته اختص به اهل العبا

و من شعره:

لا والغـــــرام ودمعي المسفـــوح****ولذيذ وقعکم بمجـدا روحـــي

ما کنت أعرف غير روضى ودادکم****توعاه عيني من الرقاد الفيح

إنّي سلبتــــکم بقلبي فاغتدى**** منکم غبوتي فــي الهوى وصبوحي

وهجـرت نسکــي وإکتفيـت بذکرکم**** بدلاً عن التقديس والتسبيح

وکـــفـى بکــم سکنـاً يحيي لقربکم**** من بات بيــن جنادل وصفيح

جئـتم إلى الدنيا بکل ســريرة**** بيضـاء قد جلّـت عـن التنـقيـح

ولطــالمــا وريـت عنکـــــم باللوى****وبساکــن نجدٍ ونبت الشيح

لا والهـوى ومسيـــل دمعـي فيکم****يوم النوى وفؤادي المجروح

ما کـــان تلويـحي بکــــم عجــزاً ولا****أنا بابتــذال هواکــم بشحيـح

لکن وهل أيدي الصراحة بعدما**** فحوى المقال دبت على التضريح

وأنا الـــذي إختـــار کــل مليحةٍ**** من حکمــة ومقال کل فصيــحح

بـــا الهـــوى سببـــاً لکل مهـــذب**** نـدب بکـل مليـحةٍ ومليـح

و من شعره القصيدة التي عارض فيها قصيدة ايليا ابو ماضي بأسم "حلّ الطلاسم" بعد شکه في وجود الصانع القادر الحکيم حيث ابدأ فيها تسأولات تبدي شکه في وجود الخالق و يقول ايليا في اول قصيدته:

جئتُ لا أعلم من أين ولکني أتيتُ

ولقد أبصرت أمامي طريقا فمشيتُ

وسأبقى ماشيا إن شئت هذا أم أبيتُ

کيف جئت؟ کيف أبصرت طريقي؟

لست أدري!

أجديد أم قديم أنا في هذا الوجودْ

هل أنا حرٌ طليقٌ أم أسيرٌ في قيودْ

هل أنا قائدُ نفسي في حياتي أم مقود

أتمنّى أنني أدري ولکن

لست أدري!

أتراني قبلما أصبحتُ إنسانا سويا

أتراني کنت محواً أم تراني کنت شيئا

ألهذا اللغز حل أم سيبقى أبديا

لست أدري، ولماذا لست أدري؟

لست أدري!

فاجابه العلامة الکرمي على اسئلته و شکوکه باحسن اسلوب من النظم و اليکم ما قاله:

کنا نعلم انا****لم نکن ثم وجدنا

و تملکنا عقولا**** لو اطعناها سعدنا

و هي بالرغم علينا****قبلنا او رددنا

حکمة: لا يوجد الکون جزافا

انا ادري

فحص المبضع حتى****لم يدع في القوس منزع

شرح الانسان دهرا ****و لدي الفحص تورّع

فرأى فيه کنوزا**** تبهر العقل فوقعّ

حکمة بالغة قامت عليها

انا ادري

و على الحيوان امضى****درسه دهرا طويلا

فحص المستور فيه****فرأى أمرا مهولا

ذاک ما استجلاه منه**** و رأى فيه سبيلا

و ابى الباقي عليه کشف سرّ

انا ادري

ليس ما في البحر اصلا****موجدا ما طار أودب

و اذا کانت شکولا****لم يک البحر بأقرب

لا و لا العکس صحيح ****هان من يدعونه رب

ان رب الکون هذا او لا ذا:

انا ادري

لا ولا النيزک اسرى**** ببذورات العوالم

من مکان ليس يدري**** تعست هذى المزاعم

انما الخالق ذات****کنهها فوق الطلاسم

ذات علم و اقتدار و اختيار:

انا ادري

لا ولا الانسان قردا ****کان او کان اثيرا

حولت منه الليالي ****فيلسوفا و اميرا

لم ترى الاجيال قردا ****صار انسانا قديرا

زيّف الدهر عليهم مدعّاهم

انا ادري

و يقول في آخر القصيدة:

المثاليون ابهى****منظرا منّا و اجمل

المثاليون اوفى****عمرا منا و اطول

المثاليون اعلا****بمزاياهم و افضل

المثاليون کل الخير فيهم:

انا ادري

قد قضيت العمر يا****إليا شکوکا و تحيّر

زاعما اغراک في****تيک الرؤى حبّ التدبّر

ليس في التشکيک ****تصديق يوأتى او تصور

ذاک وسواس و ما الوسواس يجدي:

انا ادري

وفاته:

توفی العلامة محمد الکرمي رحمة الله عليه بعد أن قضى عمره الشريف في طريق العلم و الدين و تبليغ و انتشار الاسلام و في خدمة الناس و اعانة الضعفاء . تغمده الله برحمته و هو في الواحد و ثمانين من عمره الشريف في ليلة الاربعاء الخامسة و العشرين من ذي العقدة ۱۴۲۳هـ.ق على اثر عارضة قلبية

اجتمع في تشيعه عشرات الالاف من اهالي خوزستان و عدد من اعضاء مجلس الشورى الاسلامي و العلماء و الادباء و وزير الدفاع لذلک الوقت علي الشمخاني و کذلک حضر آية الله محمد الکلبايکاني مندوب مکتب السيد القائد(حفظه الله) حاملا رسالة تعزية من قبل قائد الامة الاسلامية السيد علي الخامنه اي (دام علاه و بقاه). و هکذا جاء في رسالة التعزية:

بسم الله الرحمن الرحيم

انا لله و انا الیه راجعون

اعزي عائلة الشيخ الحاج محمد الکرمي بفقد عالم رباني و کذلک اعزي اهالي محافظة خوزستان الاشراف و العشائر المحترمة و امام جمعة و سائر العلماء و اعلام الحوزة العلمية و الاصدقاء و المحبين.

لا ننسى ان العلامة الحاج محمد الکرمي رحمة الله عليه قد قضى عمره الشريف في خدمة الاسلام و الّف کتبا عديدة في سائر الفروع لخدمة المجتمع فعسي ان يتغمد روحه الطاهرة في الجنة و الرضوان و أن يمن على اهله بالصبر و السلوان..

السيد علي الخامنائي

۱۰/۱۱/۱۳۸۱

وقد خفت شعاع شمس الفقاهة والاخلاق والمرجعية ملبياً نداء ربّه ومخلفاً وراءه حزن محبيه. وقد حظي بتشيع مهيب في مدينة الاهواز و بعد تشيع و توديع عظيمين فقد دفن العلامة في مدرسة العلمیة حسب وصيته فيها. فعاش سعیدا و مات سعیدا.

و قد اقيمت له مجالس تأبين في جميع أنحاء خوزستان و في قم المقدسة ، کما اقام الحجاج في مکة المکرمة مجالس عزاء و التأبين تکريما لهذا الفقيد العظيم.

المصدر:

رسالة جامعية عنوانها : العلامة الکرمي حياته و ادبه. کتبها الاستاذ کمال نعمتي فر . و بعض المصادر من کتب العلامة.

 

 

کل الحقوق محفوظة لموقع ادبنا

TPL_KH_LANG_MOBILE_TOP TPL_KH_LANG_MOBILE_SWITCH_DESKTOP

مجوز استفاده از قالب خبری ناب نیوز برای این دامنه داده نشده , براي اطلاعات بيشتر درباره مجوز استفاده از این قالب به سايت خليلان رسانه مراجعه کنيد .